مـــنتدي بـورتســــودان

هــذا المنتـدي يعكــس الرؤيا والثقافة لمدينـة بورتســودان وشـرق السودان عــامة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحقيقات في دور قناة الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد صالح
مشرف منتدي القنوات الفضائية والاذاعية
مشرف منتدي القنوات الفضائية والاذاعية
avatar

ذكر عدد الرسائل : 318
العمر : 30
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: تحقيقات في دور قناة الناس   11/6/2008, 11:13 pm


مرت العلاقة بين السلفية و"قناة الناس" بمراحل مختلفة تأثرت بطبيعة توجه القناة وخطها الإعلامي الذي عرف تذبذبا نقلها من موقع ديني إلى نقيضه في فترات وجيزة.

كانت بداية بث قناة "الناس" رسميا في يناير 2006، حيث بدأت مرحلتها الأولى وكان هدفها العمل على جذب الجمهور، من خلال توفير العديد من الخدمات للبسطاء وعامة الناس، بإمكانيات متواضعة على المستوى المادي والفني، كنقل حفلات الزفاف، وتقديم برامج تفسير الأحلام، وإعلانات الزواج، وتقديم بعض المرشحين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، بالإضافة لخدمة الاستشارات القانونية والاقتصادية والطبية التي فقط تتطلب الاتصال هاتفيا بالقناة، ولكل خدمة رقمها الخاص.
كان شعار هذه المرحلة "قناة الناس.. لكل الناس"؛ حيث كانت تصف نفسها بأنها القناة التي تنزل إلى مستوى الشارع وتقدم المادة كما هي في حقيقتها بعيدا عن الديكورات والماكياجات الخداعة.
كان الهدف أن: "يصنع الجمهور سياسة القناة، فلا يشعر المشاهد أن من يتحدث معه يتحدث من منبر عال" على حد قول مديرها عاطف عبد الرشيد، المدير السابق لشركة "أطفالنا" للنشر.

لم تكن في هذه المرحلة غضاضة ـ لدى القناة المملوكة لرجل الأعمال السعودي منصور بن كدسة، صاحب قناة "الخليجية" ـ من بث الموسيقى والأغاني والبرامج الترفيهية. وفتحت القناة أبوابها لكل شاب وشابة من ذوي الميول الإعلامية للعمل، حيث تقدم لها الكثيرون وكان الشرط الأول أمام المتقدمين هو أن القناة لا تلتزم بدفع مرتبات في هذه المرحلة نظرا لضعف التمويل، إذ بدأت القناة من مكتبها في القاهرة وكان عبارة عن شقتين صغيرتين بدور أرضي بحي المهندسين بمدينة القاهرة.

خلال هذه الفترة لم تكن ثمة علاقة بين السلفيين وبين قناة الناس التي لم يكن ينظر إليها في الأوساط السلفية بما يختلف عن نظرتها إلى قنوات العري والانحلال التي تملأ فضاء البث العربي، ومن ثم لم يكن واردا أن يكون لدعاة السلفية وشيوخهم مقعدا في هذه القناة.

مرحلة استقطاب السلفية

ولكن لضعف إمكانيات القناة ولكون الفضاء العربي يعج بعشرات القنوات الأكثر جاذبية وشهرة، لم تحقق "الناس" المرجو منها في هذه المرحلة، لذلك كان على إدارتها أن تفكر لتختار بين أن تغير ثوبها أو أن تتلاشى من الوجود. فاهتدت إلى أن تعمل كقناة إسلامية تعتمد على الشيوخ والدعاة أصحاب الجماهيرية والانتشار في الشارع المصري، وكان التيار السلفي هو الخيار الأنسب فهو صاحب حضور كبير في الشارع وغير ممثل في الإعلام والقنوات الفضائية خاصة ومن ثم فهناك رصيد كبير محتمل من الجماهير المتعطشة، وكذلك لابتعاد السلفيين عن العمل السياسي ومشاكله وما يمكن أن يجره على القناة من حرج وعنت مع النظام المصري.

وتحت شعارها الجديد "شاشة تأخذك إلى الجنة" تحولت قناة "الناس" إلى قناة دينية لا تقبل ببث ما يخالف "الشرع" الإسلامي على شاشتها، واستطاعت جذب عدد من دعاة المنهج السلفي ممن لهم قبول واسع لدى الناس، أمثال الشيخ محمد حسين يعقوب، وأبو إسحاق الحويني، والشيخ محمد حسان ـ الذي تولى منصب المستشار الديني للقناة ـ والشيخ محمود المصري، والشيخ سالم أبو الفتوح، وآخرين شاركوا في الظهور ببرامج يومية صارت شهيرة ولها جاذبية لدى الجماهير مثل (دنيا ودين) و(فضفضة) و(الطريق للجنة).

لقد تحولت قناة "الناس" وفي فترة وجيزة إلى قناة سلفية محضة سواء في شكلها أو هيكلتها فضلا عن مضمونها فصار الصواب عندها ما يقوله شيوخ السلفية ودعاتها والخطأ ما يرفضونه.

أعلنت القناة أنها حولت رسالتها وكل خطابها إلى الإسلام، وأعلنت أن هدفها "خدمة الأمة ونشر العلم الديني والدنيوي، وتقديم إعلام إسلامي واجتماعي متميز، كما حددت سياستها في عدم مخالفة تعاليم الإسلام الحنيف وعدم مخالفة الخلق الإسلامي".

وانسجاما مع ذلك التزمت القناة تماما بكل توجيهات دعاة السلفية بما فيها تلك التي كانت تختلف مع توجهاتها وأهدافها السابقة؛ فقد اشترط الشيخ أبو إسحاق الحويني-مثلا- عدم ظهور النساء في البرامج، ومنع الموسيقى من القناة، حتى يخرج على الشاشة فكان له ما أراد حيث توقفت القناة عن استخدام الموسيقى، أما المرأة فقد اقتصر ظهورها على الإعلانات التجارية، بعد أن قرر مجلس الإدارة في منتصف العام 2006 وتحديدا في شهر أغسطس الاستغناء نهائيا عن المذيعات من النساء، بتغيير شكل البرامج التي تقدمها المذيعات أو إسنادها إلى مذيعي القناة.

وللحق فإن قضية المذيعات في قناة "الناس" بدأت حتى قبل الظهور الواسع للدعاة على شاشة القناة، إذ التزم مجلس الإدارة بناء على تعليمات صاحب القناة بعدم ظهور ضيفات بالبرامج من السيدات دون غطاء للرأس، والتأكيد على اختيار ضيفات من المحجبات، وكان مسئولو القناة يصرون على أنه إذا استدعت الضرورة استضافة شخصية غير محجبة فعليها أن تغطي "شعرها" أثناء التسجيل، وفي مقابلة صحفية سابقة، أكد عاطف عبد الرشيد ـ مدير القناة ـ أن قرار وقف المذيعات جاء تلبية لرغبة المشاهدين الذين اتصلوا بالقناة يطلبون عدم ظهور المرأة على الشاشة حتى يتحقق الشكل المثالي للقناة.

لكن السبب الأكثر حسما كان طلب مشايخ ودعاة السلفيين منع ظهور المذيعات فعقدت لجنة استشارية ضمت المشايخ ومسئولي القناة والعاملين فيها انتهت بهذا القرار، وساعد على ذلك وجود مبرر قوي بأن مذيعات القناة غير محترفات، ويقعن في أخطاء كثيرة، ولذلك كان وقفهن قرارا صائبا. وامتدادا لهذا الاتفاق أصبحت أناشيد أسامة الصافي وبو خاطر وأبوعبد الملك وغيرهم من المنشدين شارات لبرامج وفواصل القناة بدلا من المقطوعات الموسيقية.

وزيادة في الحفاوة بالشيوخ خصصت لهم القناة نصيب الأسد من مساحة البث على شاشتها، من خلال عدد من البرامج المميزة التي عرف بعضهم بها، ولقيت اهتماما كبيرا من جمهور المشاهدين، مثل: برامج "كيف وأخواتها" و"حوارات الشيخ يعقوب" و"أصول الوصول" و"من القلب" للشيخ محمد حسين يعقوب، وبرامج "أحداث النهاية"، و"أمراض الأمة" الشيخ محمد حسان، وبرنامج "رسائل إلى الشباب" لمحمود المصري، كما تناوبوا جميعا إلى جانب دعاة آخرين على برنامج "فضفضة" الشهير بالقناة.
نجاح سلفي إعلامي
بظهور الوجوه السلفية الشهيرة وبفضل ما للخطاب السلفي من قبول جماهيري تحولت القناة ـ في بضعة أشهر ـ إلى أول قناة فضائية من بين القنوات الإسلامية التي يتابعها الجمهور، ورغم ضعف الإمكانات الذي استمر مع المرحلة الجديدة، حققت "الناس" انتشارا واسعا ولافتا للانتباه، إذ إنها استطاعت رغم عمرها القصير أن تحتل قائمة اهتمامات المصريين، فهي القناة المفضلة لدى أكثر من 70% من الشعب المصري، حسب تقديرات أطلقها بعض الكتاب والصحفيين.

ولم يقتصر تأثير القناة ـ التي تحولت إلى البث من مدينة 6 أكتوبر الإعلامية في مصر ـ على المجتمع المصري بل تخطته إلى العالم العربي، حتى شنت وسائل إعلام إسرائيلية مؤخرا هجوما عنيفا على منهج قناة "الناس"، ووصفتها الصحف بأنها تشكل خطرا داهما على (إسرائيل)، بزعم أن القناة تحرض الأطفال على مهاجمة اليهود وإعلان الحرب عليهم، معتبرة أنها بذلك تسير على درب قناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني، واقتبس موقع إخباري إسرائيلي فقرات من برنامج للأطفال يقدمه الشيخ محمد نصر على القناة معتبرا أن البرنامج يحرض الأطفال على طلب الشهادة وكراهية اليهود، ووصفهم بأعداء الإسلام.
ولعل من أهم تأثيرات المرحلة السلفية الجديدة لقناة "الناس" ما عرف بتوبة قناة "الخليجية" فضائية الأغاني والرقصات الخليجية والفيديو كلب الشهيرة التي يملكها صاحب قناة "الناس" ذاتها، وهي قناة غنائية لا تختلف كثيرا عن قناة "ميلودي" وباقي قنوات الميوزك، ففي أبريل 2007 أعلنت إدارة "الناس" قرار تحويل "الخليجية" إلى قناة دينية مشابهة لها وإلغاء الأغاني التي كانت تشتهر بها.

ويرجع البعض سبب تغيير نشاط القناة إلى جهود الشيوخ السلفيين في قناة "الناس" وخاصة "أبو إسحاق الحويني ومحمد حسين يعقوب ومحمد حسان"، الذين طالبوا بتغيير هذا الثوب للقناة المرفوض إسلاميا، وربما يقال أيضا إن في الموضوع رغبة مالكها المعروف بنشاطه في عالم البيزنس، في زيادة حصتها من الأموال الخليجية. وقد قام مدير قناة "الناس" عاطف عبد الرشيد بتعيين علاء يعقوب نجل الشيخ حسين يعقوب مديرا للإعداد بالقناة.

بدأت القناة في تغيير جلدها الفضائي بتغيير ترددها على "النايل سات" القمر الصناعي المصري، ثم رفعت شعار "نور وبصيرة" لاستكمال مسيرتها الإعلامية الجديدة، التي بدأت ببث القرآن الكريم، إضافة إلى الكثير من الأناشيد والفيديو كليبات الإسلامية.

وحاليا تقدم القناة نفسها على أنها تهتم بتقديم "رسائل الدعوة إلى الله وبث المحاضرات والندوات التي تمس حياة الفرد المسلم بشكل مباشر، إضافة إلى كل ما يتعلق بشئون المرأة المسلمة، وكذلك إنتاج العديد من البرامج الموجهة للشباب، وجعلها ندا للأفكار الهدامة التي لا تنسجم مع الطبيعة البشرية، إضافة إلى التبصير بخطر التطرف على الأمة الإسلامية جمعاء، وإيضاح مفهوم الوسطية في الدين الإسلامي، من خلال إيجاد ورش عمل متعددة لضخ هذه البرامج الدينية والشبابية".

تفجر الخلاف بين السلفية والقناة
رغم القدر من الاستجابة الذي أبدته القناة لتوجهات المشايخ والعلماء فإن بعض القضايا ظلت محل خلاف، على رأسها الإعلانات التجارية، وظهور بعض أصحاب الدعوات المخالفة للمنهج السلفي بالقناة.

وكان الدعاة السلفيون قد طالبوا مؤخرا بتشكيل "لجنة شرعية" لمراجعة كافة برامج القناة، على أن يكون لها القرار النهائي في الموافقة أو الرفض، إلا أن الإدارة لم تستجب لمثل هذا الطلب.
ثم جاء قرار كبار شيوخ السلفية الثلاثة بالانسحاب، وهم: الشيخ محمد حسين يعقوب، والشيخ محمد حسان، والشيخ أبو إسحاق الحويني الذي سبق أصحابه إلى اعتزال القناة، احتجاجا على عدم استجابة إدارة "الناس" لمطالبهم فيما يتعلق بمنع ظهور شخصيات على شاشتها يثير منهجهم الدعوي تحفظاتهم، أمثال الداعية عمرو خالد، والشيخ الصوفي أحمد عبده عوض.
لكن مساعيهم في استقطاب الداعية السلفي محمود المصري إلى صفهم باءت بالفشل بعد رفضه الانضمام إليهم في مطالبهم والانسحاب معهم نظرا لارتباطه بعقد ملزم مع القناة يترتب على فسخه شروط جزائية كما أخبرنا بعض المطلعين.
الإعلانات والقناة.. السوبر ماركت!
مثلت كثافة الإعلانات التجارية أهم المآخذ على إدارة القناة، حتى قال منتقدوها إن قناة "الناس" باتت تمثل نموذجا غريبا يمزج بين الدعوة الأصولية إلى الإسلام ونزعة مفرطة في الاستهلاكية جعلتها أقرب إلى "سوبر ماركت" كبير!، ففي الوقت الذي يدعو فيه الشيوخ والدعاة إلى الالتزام الكامل بتعاليم الإسلام وأخلاقه وما فيها من زهد وورع وتعفف، كانت القناة تغرق مشاهديها بأنماط مختلفة من السلع الاستهلاكية، يحمل بعضها أسماء أجنبية، بدءا من الملابس وأعشاب التخسيس وعلاج العقم، مرورا بإكسير الحياة الذي يعيد للمسن شبابه وحيويته الجنسية، وانتهاء بالمراتب والألحفة.

لم يكن الدعاة وحدهم هم من وجهوا السهام إلى الأسلوب الذي تعاملت به إدارة القناة مع الإعلانات التجارية، بل سبقهم جمهور المشاهدين، الذين عبروا عن ضيقهم من كثرة وفجاجة هذه الإعلانات التي تقطع عنهم متابعة البرامج الوعظية بشكل مستفز، ضمن أشكال ترويجية "قد تصل بك إلى درجة من الملل حيث تطول فترة الإعلانات إلى أكثر من نصف ساعة، مما يجعلك تنسى ما كنت تشاهده وتقلب المحطة وتذهب إلى أخرى" حسب وصف أحد المشاهدين.

المنهج السلفي ومخالفوه
ربما يمثل موقف الدعاة السلفيين من أصحاب الدعوات المخالفة (كالمتصوفة والأشاعرة) الإشكالية الأعقد بين الشيوخ وإدارة قناة "الناس"، خاصة في ظل عودة الشيخ المتصوف أحمد عبده عوض ـ الموصوف بجالب وحاشد الناس ـ للظهور مجددا على شاشة القناة، واستضافة مدير القناة للداعية الشهير عمرو خالد في برنامجه (قضاياكم قضايانا) وكان الموضوع عن حملة مكافحة الإدمان التي يقودها خالد تحت شعار (أوقف المخدرات .. غير حياتك).

كما تحدثت تقارير صحفية عن مفاوضات يجريها عمرو خالد مع إدارة القناة لتقديم أحد برامجه على شاشتها، وخاصة في ظل مخاوف الإدارة من احتمال ظهور خالد على شاشة التليفزيون المصري، في ظل أقاويل ترددت بشأن مفاوضات قد تجري بهذا الشأن.
ونشرت مواقع إنترنت خبرا تؤكد فيه وجود مفاوضات بين قناة "الناس" وعمرو خالد، بعدما توقف التلفزيون المصري عن التفاوض مع عمرو استجابة لتعليمات أمنية.

ولعل مما يثير حفيظة المشايخ على عمرو خالد هو مآخذ الدعاة السلفيين مما يرونه كثرة اختلاط بالنساء المتبرجات اللاتي صرن أكثر حضورا لمحاضراته، التي يصفونها بأنها صارت "مأوى للعاشقين والعاشقات"، ويأخذون على نداوته أنها غالبا ما تكون في المنتديات والنوادي والصالات العامة، مع ما يحصل في ذلك من نظر الرجال إلى النساء والعكس، كما يتهكمون عليه فيصفونه بأنه "فنان وليس بعالم" بعدما صرح بأنه يجيد العزف على الناي والبيانو والعود والكمان، وما منعه من أن يصور نفسه وهو يعزف إلا هيبة العلم، حسبما نقلت عنه مجلة "زهرة الخليج".

وفي السياق ذاته يأتي رفض الدعاة السلفيين للوجوه الصوفية بالقناة، كالشيخ أحمد عبده عوض، إذ يأخذون عليه أمورا يصفونها بالبدعية، مثل "ولعه بالأولياء والأضرحة والمشاهد، وتمجيده للسيد البدوي باعتباره قطب الأقطاب"، بل ويتهمه بعضهم بتجريح بعض صحابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في كتابات نشرها على موقعه بشبكة الإنترنت.
وقد ظهر عوض على القناة من خلال برنامج (صباح الإيمان) الذي كان قد سبق إلغاؤه استجابة لمطالب الشيوخ، وهو ما عكس رفض إدارة القناة لموقف الدعاة من أحمد عبده عوض، نظرا لشعبيته الكبيرة والاتصالات الكثيرة التي تتلقاها القناة من مشاهديه الذين تكررت استفساراتهم عن سر انقطاعه وعدم ظهوره على القناة.
شاشة يصنعها الناس!
أيا ما كان حجم وتأثير السلفيين في القناة وأسباب حضورهم ثم رحيلهم فإن المؤكد في كل ذلك هو البرجماتية التي اتبعتها إدارة القناة في كل مراحلها ومختلف تحولاتها، وأدق ما قيل في ذلك هو ما صرح به مديرها عاطف عبد الرشيد في مقابلة سابقة مع "إسلام أون لاين" حين سئل عن سر الانقلاب في الرسالة التي تقدمها "الناس" بين الحين والآخر؟ فأجاب: "شاشتنا يصنعها الناس.. الناس اختاروا أشياء وفضلوها عن أشياء ونحن تجاوبنا معهم، ونفذنا لهم ما يريدون؛ فالقناة طرحت تصورات وأفكارا وبرامج عليهم، وهم اختاروا وصنعوا السياسة الخاصة بنا".

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://port.hooxs.com
 
تحقيقات في دور قناة الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنتدي بـورتســــودان :: المنتديات المتطورة :: منتدي القنوات الفضائية و الإذاعية-
انتقل الى: